قال نائب الرئيس لقطاع الأعمال في بنك التنمية الاجتماعية م. سلطان الحميدي، لـ"الرياض" إن دعم بنك التنمية الاجتماعية للأسر المنتجة خلال العام الحالي أرتفع بنسبة 60 %، بمبلغ مليار ومئة مليون ريال، مقارنة بالعام الماضي الذي بلغ الدعم فيه للأسر مبلغ 400 مليون ريال، لافتاً إلى أن المنشات الصغيرة ومتناهية الصغر حظيت بدعم بلغ 2 مليار ريال و300 مليون ريال.

وكشف الحميدي، أن البنك يركز على دعم الأسر في المناطق الطرفية بتمويل يتراوح نسبته ما بين 60 إلى 70 %، وفي المدن الكبرى مثل الرياض وجدة والدمام تنخفض نسبة التمويل بنسبة 30 إلى 35 %، مبيناً أن نسبة التعثر في المنشات الصغيرة ومتناهية الصغر بالمملكة تبلغ 20 إلى 25 %، وهذه الأرقام أقل من المستويات العالمية في نسب التعثر.

وأكد أن أسباب التعثر للمنشآت الصغيرة ومتناهية الصغر بالمملكة تتركز في المقام الأول في الإدارة والإدارة المالية وجودة المنتج وأغلبية التعثر تكمن بالعرض والطلب.

وأوضح الحميدي، أن البنك عمل على تهيئة البينة الداعمة من خلال تمكين أكثر من 113 جمعية تنمية وإنشاء وحدات تمويلية داخل هذه الجمعيات وتدريب أكثر من 1300 من منتسبي هذه الجمعيات ورفع قدراتهم كخطوة أساسية نحو تحويل أعمال الجمعيات لمزاولة التمويل متناهي الصغر لخدمة الأسر المنتجة حول المملكة.

يشار إلى أن بنك التنمية الاجتماعية لديه خطة لضخ 11 مليار ريال لتمويل 68 ألف منشأة خلال 3 سنوات قادمة، وقام البنك بتوسيع أعماله في أكثر من 25 منطقة من خلال حاضنات أعمال موجودة والهدف منها نشر ثقافة العمل الحر ونشر ثقافة الشركات الناشئة ومن ثم تسهيل عملية التمويل من خلال الحلول الرقمية في البنك، ويستهدف البنك افتتاح 5 حاضنات أعمال و5 مسرعات خلال العام الحالي.

وبلغ إجمالي قروض العمل الحر والأسر المنتجة، التي قدمها بنك التنمية الاجتماعية نحو 13.2 مليار ريال، حيث استفاد منها 342 ألف مستفيد. ووفقا لإحصائية صادرة عن البنك ووصل إجمالي تمويلات البنك منذ بدء تقديم القروض نحو 138 مليار ريال، استفاد منها أكثر من ثلاثة ملايين مواطن ومواطنة.