الكثير منا يقضي الوقت في القلق.. نقلق على العمل والمال والأصدقاء والعائلة، والمستقبل والصحة.. إلخ.. ولكن هذا القلق ليس من نوع القلق الذي يصيبني بالشلل والذي يمنعني من إنجاز أي شيء، إنه أقرب إلى الضوضاء في حياتنا ولكن نتجاهلها ونتعايش معها. وقد يجعلنا التفكير بالقلق لا ندخل في النوم، وفي بعض الأحيان يعيق عملية اتخاذ القرار لأننا نركز على ما يمكن أن يحدث بشكل خاطئ بدلاً من التركيز على ما يمكن أن يسير بشكل صحيح.

اليوم عندما ننظر إلى حياتنا سيفكر الكثير منا ويقول لماذا قلقنا ودخلنا في الاكتئاب والتوتر من أمور لا تستحق كل هذا القلق وقلة النوم، والتهيج، والتعب، ومشاكل التركيز، والتعاسة العامة؟ ففي نهاية المطاف، معظم ما قلقنا بشأنه لم يحدث أبدًا. ولكن لأننا غير متأكدين من بعض النتائج نقلق لأنها نتائج مستقبلية نريد التأكد من أنها تسير على ما يرام.. وفي معظم الأحيان حتى بعد أن نبذل كل ما في وسعنا لمنع حدوث نتيجة سيئة إلا أننا لا يمكننا استبعاد احتمال حدوث خطأ ما.. وهذا يخلق لدينا تجارب سلبية نقوم بتعميمها عل أي شيء في الحياة وخاصة الأشياء التي ليس لدينا السيطرة المطلقة عليها.

اليوم لا أحد يحب أن تفاجئه الأخبار السيئة لذلك قد نقلق لاستباق الصدمة أو خيبة الأمل.. مع العلم أننا لسوء الحظ لا يمكننا التنبؤ بكل ما سيحدث لنا، لذلك نقلق ونخاف من المستقبل.. وكما تظهر الأبحاث أن الأشخاص الذين يشعرون بالقلق المفرط تصبح لديهم معتقدات حول العواقب الإيجابية للقلق مما يعزز سلوكهم وأفكارهم المثيرة للقلق.. ويعني هذا أننا نحاول أن نقنع أنفسنا بشكل شعوري أو لا شعوري أننا كنا محقين عندما نقلق وأنه لولا قلقنا لحدثت كارثة ما من مبدأ "من خاف سلم".. ومع الوقت نصبح شخصيات قلقة تقدم الخوف في كل شيء سواء في الكلام أو الفعل؛ لأننا نعتقد دون وعي أنه في نهاية المطاف كان القلق أمرًا جيدًا لأنه نتيجة له لم يحدث شيء سيئ.

اليوم نقلق لأننا نشعر أن القلق قد يساعدنا على أن نكون أكثر وعيًا بالموقف أو استعدادًا أفضل لمواجهته، وقد يساعدنا ذلك في التوصل إلى المزيد من الطرق البديلة لحل المشكلة، والتي بدورها قد تضمن تجنب العواقب الأكثر سلبية.. كما أننا نشوف القلق في بعض الأحيان كحافز للتصرف وإنجاز الأمور.. لذلك نرى القلق كأداة لتبني مواقف أكثر فائدة وإنتاجية مما يجعلنا أشخاصًا مسؤولين ومنتجين.

اليوم نقلق لخلق جدار يحمينا من المشاعر السلبية.. وكأن القلق عملية استباقية تساعدنا على أن نكون أقل صدمة وأقل ألماً وخيبة أمل إذا حدث شيء سيئ بالفعل، وبهذه الطريقة سنكون أقل انزعاجًا أو ذنبًا أو مفاجأة، لأننا توقعنا تلك النتيجة المحتملة المحددة مسبقاً.

اليوم نقلق ونتبناه كسمة شخصية إيجابية عندما يتعلق الأمر بعلاقاتنا بالآخرين.. فهو يؤكد في أعيينا وفي أعين الآخرين أننا أشخاص حساسون ونراعيهم ونخاف عليهم ومهتمون. لأننا تعلمنا من تجاربنا الحياتية أن من حولنا سيصابون بخيبة أمل إذا لم نقلق عليهم.. وبالتالي نحن في الأساس نخلط بين القلق وبين كوننا أشخاصًا مهتمين ومؤازرين.

اليوم السهر في الليل وذهنك في حالة تسارع وتخيل كل النتائج السلبية المحتملة لأي قرار هذا هو القلق. الحل الجلوس وأمامك المفكرة والقلم ثم رسم خريطة ذهنية وتحديد الحلول المحتملة، هذا هو حل المشكلات.. وأيضاً أدركنا للقلق ومتى نشعر به وفهم هذا الشعور والسبب المخفي وراء القلق والإيمان واحتضان عدم اليقين وأن لا نبحر فيه هو الحل.