عبدالعزيز اليوسف


هل نجمع ما نريد.. أم ما يزيد؟

الحياة ساحة كبيرة ممتدة أمامنا كل له حياته، وأفعاله، ورغباته، وقناعاته واعتقاده.. الكل يرسم مسيرته على دفاتر الهوى، وصحائف الحاجات.. ذلك يريد أخذ أمر ما، والآخر يرغب في الحصول على أمر آخر، والثالث يبتغي أمورا مختلفة والكل يجمع لنفسه ما يرى أنه يستحقه، وهل تجمع ما تريد حقا أم ما يزيد على حاجاتك؟ هل نفكر ح...

كل شيء بمقابل

المقابل هو فلسفة تعامل، وسلوك تبادل، وأسلوب حياة، في هذه الدنيا تبنى العلاقات على كيمياء التعاطي مع الأخر، مع الأشياء كلها بالمقابل، لا يوجد أمر بلا مقابل سواء استشعرناه، أحسسنا به، أو لم نشعر. ويُعتبر مفهوم المقابل من المفاهيم التي تشير إلى وجود طرف آخر، فهو ينظر إلى كيفية الفعل وكيفية ردة الفعل الناتجة...

الإبريق المكسور

ذلك عنوان لمسلسل رمضاني عبّر عن أحداث مشوقة استنبطت من الأساطير العربية الشعبية.. ونُفذ من خلال مجموعة من الممثلين الكويتيين الذين أبدعوا في تقديم قصة جاذبة تابعها الشباب والكبار قبل الصغار وترنموا بها أحياناً من الدهور. وعلى ضعف الإمكانات في الإنتاج، وتواضع الأدوات المنفذة وبساطة المحتوى الدرامي إلا أنه ...

تراويح الكلام..!

على حافّة الصمت يقف الكلام فينتهي.. نتكلم كثيراً وقد تموت الألفاظ في متاهات الضجيج الكلامي.. أرهقنا ألسنتنا بالكلمات، أحياناً تشعر أن ليس للصمت هيْبَة في حضرة ما لا يستحق الكلام.. نظن الكلام قوة والصمت ضعفاً حتى نردد "قابل الصوت بالصوت تسلم" هل ذلك يبدو منطقياً.. ويعني أن الحق يعلو بالصوت والكلام الهادر. ...

صمت صاخب على ضفاف تأمل

أنت مزيج من الانفعالات، وخليط من المشاعر، ومجموع من التفاعلات.. عندما يسكن العقل، ويستقر الوعي سندرك الحقيقة التي لم نستطع إدراكها بالحواس العادية، ولم نستطع معرفتها بالتماس الشعور. مؤكد أن الصمت هو منبع التدبير العقلي الصافي، لكن تدوير الذهن في ضجيج مستقبلات حسية وقولية فوضوية، قد يقوم بتشويه ما غطاه الص...

بيانات للبيع.. ومسؤوليتنا

"يتوفر لدينا قاعدة بيانات نظيفة ومحدثة لـ130 ألف متجر سعودي داتا مرتبة.." هذا الإعلان اطلعت عليه في تغريدة! اليوم لا يخلو جوال من ورود رسائل اقتحامية وطفيلية، وكذلك اتصالات من شركات عروض مختلفة تسمع فيها أصوات متنوعة من محلية بالثابت والجوال ومن دول عربية وإفريقيا وأحيانا من أميركا الجنوبية تتعجب حقيقة له...

الإقفال في القيل والقال

لا يسأل البعض حين يجادل لم أفعل ذلك. ولأي هدف أرجو؟ بل ينطلق بأحاديثه دون فهم لحالته، وحاجته فلا يسأل البعض حين يجادل أحدهم هل يجادلني لكي يعرف هو أو أعرف أنا؟ وهل نريد أن نصل إلى حقيقة ومؤكدة أم ينتهي الجدل بلا إقفال؟ ولا يسأل حين يجادل هل من يشاركني يملك نفس المرجعية التي نحتكم إليها لمعرفة الصواب من الخ...

مفردات وألسن راقصة

العقول أحيانا تترنح في متاهة ضيق، والألسن تتعثر وعثرتها أشد من عثرة الأقدام، وحين تحتويها ثقافة لغوية بليدة، فاقدة لكثير من الحس في القول، تتأزم اللغة، وتختنق الألفاظ.. كثير منا يهتم بمظهر الوجه، مظهر الجسد، مظهر اللبس، لكنه يعطّل حواسه عن الاهتمام بمظهر اللسان. فيجد أن غريب القول أمر بسيط و«عادي»، لا يتع...

الرياضة والسياسة وانتقائية الأهواء

السياسة والرياضة مجالان للتحيز والميول والانتماء.. وهما مساحتان للتعبئة الشعبية.. ومكانان للشعارات. وكذلك الرياضة ليست منفكة عن الحراك الاجتماعي العام لذلك قد نجد أن كثافة المتابعة لمجريات الرياضة وأحداثها قد تمثل الدرجة الأهم وتعد المجال الأول للمتابعة في حياة الناس بمختلف بقاع الأرض.. ولاشك أن الرياض...

كلمات ولكمات..!

ـ حين تنظر بحب وشغف إلى الذين من دون أقدام، فجأة تظهر لهم أجنحة فيحلّقون بعيداً عنك. ـ "يجب أن تُدرِّب حدسك، وتثق في الصوت الخافت في أعماقك الذي يخبرك بما عليك قوله بالضبط". ـ أبعد المسافات الممكنة هي الدقيقة التي مضت عليك ولن تستطيع اللحاق بها وإعادتها. ـ "قبل أن نطلب من أنفسنا أن نسامح دعونا نتساءل...

النقد الإعلامي حقيقة وقيمة..!

النقد كممارسة عقلية متجذرة ارتبطت أساساً بالإطار الفلسفي ومهارات التفكير، وبالرغم من اختلاف الرؤى، والأطروحات التي قد نقف عليها في الأدبيات النظرية التي عنيت بالنقد إلا أن هناك توافقاً على قيمة النقد كمتطلب ألمعي وحيوي، وضرورة ثمينه في أي مجتمع يسابق الزمن بحثاً عن التطور والتغيير الإيجابي، ويميل إلى تصويب...

يوم التأسيس هويتنا التاريخية

تسمو كل أرض بسمائها ويختمر التاريخ الأخضر بمواقيت المجد التليد حين تثمر الصحراء بدولة الاعتزاز  حقب زمنية تلونت بتضحيات الرجال ودحر جهود الانكسار توالت السنون واستيقظت الهمم وانسابت الأمنيات الكريمة عند أسماء الفخر وأنساب السمو بتأسيس دولة تاريخية على أرض طيبة كريمة متناثرة ومتصلة بالحب بني هذا الوطن ب...

خارطة الطين وتضاريس البلل

تعالوا إلى آثار روح ترحل عبر خارطة الطين، تقطع تضاريس البلل لتشدو بنفحات رطبة قد تلامس شغفنا لنعبر في فضاءات الوعي لنبدأ: - تمر بالشوارع ولا تعرفك، فتحتاج الكلام فلا ينصفك، تسترجع اسمك القديم، تعبّر بشوق وتصمت بتوق، لا أحد ينتظرك، من يخبرك، تذكرت ثوبي لذي امتلأ بالتراب، والتصقت به الشوائب، كنتَ طفلا يتيما...

زراعة القناعات وحصد السلوك

نفكر بعقولنا لنصل إلى بعض التناقضات بحثا عن الحقائق هل سنصمد أو نتغير أم تتأثر قناعاتنا؟ في مواجهة الاختيار بين تغيير قناعة شخص والاعتقاد بعدم الحاجة إلى القيام بأمر أو انتقاء خيار أو اتباع فكرة، الكثير ينشغل بالأدلة، وينغمس في المراء.. ومنطق القناعات الباطلة. نتساءل: ما هذه الصلابة لدى البعض.. وما الذي ي...

أينما تنبت فأزهِر

للعطاء وجهٌ مدلل، وللأخذ ملامح طابعة، وبينهما ينمو الوفاء، ينمو في جهات الصدق، وينبت في زوايا الاعتراف، عندما نعطي في الواقع لا نعطي، ولكننا نأخذ تلك المشاعر الممتنة ممّن أمددناهم بعطائنا، فنسقي بها عطش قلوبنا لترتوي من ذلك الفيض فيض العطاء، هذه هي فلسفتهم، قيمتهم، أمنياتهم حولنا. في الخفاء، هناك، من يحيط...

فلسطين بين المحتل والمختل

يبدو أن خضرمة السنين التي عاشوها في بلدهم حين عاشوا الأذى والخصومة من أنفسهم وأطماعهم قبل أعدائهم وعاشروا الخيانة بينهم، وباعة الأرض فكان الاختلال قبل الاحتلال والتشرذم والتحزب فضيقت عليهم رشدهم حين لفوا وداروا وعادوا إلى القذف السياسي المنبري وفي الشوارع "الحماسية" فتعرّضوا وتطاولوا على المملكة ورموزها وس...

الفكر وزخرفة القبح

الواقع بتأزماته ينعكس على الفهم، وبالأخص مع انعكاسات الأهواء، وتعدد الميول، وتنوع الخيارات بسبب بروز ثقافة التواصل التقني والافتراضي التي انعكست على كل شرائح المجتمع الذين يعيشون خداع المتابعة، وهشاشة التداخل، وظهور حالة التيه الفكري. الوعي.. بطبيعته القصْديّة يستوجب عالماً يخرج إليه ويقصده ويتفاعل معه، ف...

أمام أنفسنا وخلف الحياة

لم تعد الحياة تدهشني فمتى تفرغ جعبتها من المفاجآت؟ قد يشعر البعض بالراحة لو يصبح المستقبل متوقعاً ومعروفا.. ولكن أجزم أنه لن يكون مقبولاً بمرارته وفرحه. أحيانا يكون نبض قلوبنا يحاكي نبض الحياة المتسارع وغالبا تتباطأ مشاعرنا، وتتأخر أحاسيسنا خلفها.. حتى تنقطع أنفسنا من اللهث ورائها محاولين عبور تلك الجسور ...

لا تكن نمطياً

قد تفرض علينا الحياة أنماطا محددة من المعيشة بسبب طبيعة مجرياتها المتنوعة، وطبيعتنا الذاتية، وقدرتنا على التكيف مع متغيراتها ومتطلباتها، كثير من الناس لا يستطيع التكيف والتناغم لأنهم يعيشون بطريقة محدودة خاضعة لطقوس وقناعات خاصة، لا يستطيعون تجاهلها أو إهمالها، حيث يشق على الآخر كسر هذا الاعتياد وتغييره، و...

طاقة السوء في شرعنة الشذوذ

من الطبيعي أن كل فرد يحمل مرجعيةً أخلاقية يبني عليها قناعاته، ويصدر أحكامه، والمسائل الأخلاقية ليست عبارة عن ذوقيات، أو خيارات لا معنى لها بل هي منطلقات حياتية مدعومة بنوازع نفسية رصينة ومتزنة وواعية، ومعززة قبل ذلك بالوازع الديني. باختلاف الثقافات والاتجاهات في مجتمع عن مجتمع، فالمجتمع المحافظ المتدين ين...

بُغضاء المجـالـس

لنبدأ الرحلة في مجالس تنوعت فننطلق مع بعضهم ولعلهم قلة: من يريد توجيه المجلس لما يحب من أحاديث ولا يهتم برغبات الموجودين، أو يجادل بلا وعي ولا هدف يفتح موضوعات جدلية قد تفوق عقول الجالسين معه أو يحاول تمرير أفكاره بالنبش في مرئيات الجالسين ويشغلهم بتعصبه أو ميله لأمر ما. من يتحدث عن أسراره ومغامراته وهو ص...

زحمة فكر.. وأزمة فعل

تتأمل فترى جليا حجم تداول الأفكار والاقتراحات فيما بيننا، ألسنة نشطة لطرح ما يراه البعض خيارات لتحقيق أهداف شخصية معينة، أحيانا قد تنبهر بقدرة الآخر على اثراء حياتك بأفكار ملونة، لكن تتوقف عجلة التنفيذ والافعال، هي ثقافة أقوال في محيط المجتمعات النامية. ما يحتاج إليه العالم الثالث ليس المادة بل الأفكار، و...

خطايا فكرية

- التحيز الفاسد يعني: عدم القدرة على تحقيق الموضوعية ‏ومعاملة الطرفين في قضية محل جدل بعدالة وحجج والإعراض عن الأدلة المخالفة لها، ويرتبط هذا المفهوم باستخدام معايير ‏مزدوجة وصورة نمطية، وتحريف معلومة لإصدار أحكام مائلة بإدانة طرف معينة. - من عجائب الدنيا، وغرائب الحياة أنها قد تستقيم مع السوء على الحسن، ...

مساحات تويتر إثراء أم ثرثرة؟!

الحضور الاجتماعي نقيض العزلة.. الشعور بالتواجد حالة يطلب أن يعيشها أحدنا في كل مجتمع ممكن سواء واقعياً أو افتراضياً.. تويتر أتاح مساحات اجتماعية يمكن أن تمنح البعض تواجدًا في عدد من المجموعات وإن اختلف عدد المشاركين فيها ، وترتبط بارتباط المستخدم بمعرفه على تويتر، ومدى متابعته لأشخاص منتسبين لتويتر حين ين...

حاجة نفس أم رغبة ذات؟

شعور بافتقار أم عدم اكتفاء، هنا حالة تبدأ بهل تريد أن تسد جوعك فتلك حاجة، لكن تشتهي وجبة لذيذة معينة فتلك رغبة، وتريد أن تروي عطشك فذلك حاجة، ولكن تريد مياها معدنية محددة فتلك رغبة. ما يجري اليوم هي لعبة نفسية يعيشها الشخص حيث إن هناك إيهام الافتقار إلى حاجات غير حقيقية مغلفة برداء الرغبة.. ومع سيلان الهو...

تعرجات حياتية

نحن اليوم ما بين اتصال وتواصل.. ونشاط ذهني مرهق من كثرة ما يتلقى ويتلقف أفكار عجيبة، ورؤى غريبة، وأطروحات مريبة.. كل ذلك يدور في فلك التسارع وفضاءات التغير. عقول سريعة أصبحت وأمست تتقبل غرائب المتغيرات، وعجائب المستجدات بلا وعي وإدراك، كل شيء حولنا ينصهر في حرارة التجدد، وسخونة التمدد بلا رحمة، وكثير من ا...

نثرات ساكنة

- أننا نفكر في كيف خسرنا أمرا ما ولا نفكر في كيف نستعيده بفرصة أخرى.. لذلك نجد الوقت يتفتت بين أيدينا فلا نصل إلى نتيجة.. ونحن بين تكرار ذكر الخسارة وترديد الألم بسببها وإشغال الذهن في ما تم فقده وضياعه.. وبين ندب وندم، وآهات وسقم.. يضيع التفكير فتتبعثر فرص التعويض. - أننا نحنّط كثيرا من التفاصيل في ذاكرت...

إدراك جائع

الإدراك حالة ذهنية تتغذى بالمعرفة، وتنمو بالإحساس، وتتوهج بالحدس.. لكل منا حالة إدراكية خاصة به، ونسبة من الفهم للأشياء من حولنا، وما يحدث بيننا. يروى "أن ماري أنطوانيت ملكة فرنسا قبل الثورة والتي كانت تعيش عيشة مترفة منعزلة تماما عن العالم الخارجي، فقد قيل إن بعض الحراس وجدوا فلاحا مغشيا عليه من فرط الجو...

توطين الإعلام هدف ومسؤولية

يدرك الكثير أن سوق الإعلان والإعلام والعلاقات العامة مختطف ومغتص منافسة شرسة استطاعت مؤسسات غير وطنية ودخيلة احتكار سوقنا، واختراقنا ثم السيطرة على السوق المحلي، وأقصت مؤسسات وطنية، وأزاحت كل منافس يريد الاستفادة من ذلك السوق. حيث رأينا أن مؤسسات للدعاية والإعلان، وقنوات تلفزيونية، وصحفاً ورقية وإلكتروني...

حصتك من الحياة

هل حصلت على حصتك من هذه الحياة؟ الكل بالطبع حصل على حظه ونصيبه في هذه الدنيا.. بتقدير الله عز وجل. دروس وتجارب ما مدى تعلمك من هذه الدروس بشكل معقول؟ مؤكد هو أمر يرجع إليك.. هل نحسن التعلم والاستفادة.. هل كل الدروس التي مررنا بها توجب أن نتعلم منها؟ هل العبرة مدخل حقيقي للتغيير؟ تمتلئ صدورنا، وترتص ألستن...